الحمد لله
بسم الله الرحمان الرحيم

مرحبا بك فى منتدانا الحمد لله الاسلامى

برجاء التسجيل والافاده ومشاركتنا معلوماتك واحتساب الاجر والثواب على الله

مازلنا فى مرحله الانشاء ويتم التفضيل والانتقاء من بين الاعضاء الجدد لترقيتهم لمشرفين على المنتدى لاكمال النجاح باذن الله

والله الموفق



منتدى دينى, قصص اسلامى, نساء اسلاميه,اعجاز القرآن,انبياء,صحابه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» قصص لا يعلمها الكثير عن سيدنا موسى
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالخميس يونيو 12, 2014 11:49 am من طرف الحمد لله

» دعاء نزول السلم
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالجمعة أبريل 04, 2014 4:43 pm من طرف الحمد لله

» دعاء صعود السلم
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالجمعة أبريل 04, 2014 4:42 pm من طرف الحمد لله

»  عماته عليه الصلاه و السلام
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالثلاثاء فبراير 18, 2014 4:22 pm من طرف الحمد لله

» اعمام الرسول صلى الله عليه وسلم
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالثلاثاء فبراير 18, 2014 4:16 pm من طرف الحمد لله

» اخوت النبى محمد صلى الله عليه وسلم من الرضاعه
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالثلاثاء فبراير 18, 2014 4:13 pm من طرف الحمد لله

» ماهى اسماء مرضعات الرسول صلى الله عليه وسلم
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالثلاثاء فبراير 18, 2014 4:08 pm من طرف الحمد لله

» مالذى كان مكتوبا على خاتم الرسول صلى الله عليه وسلم
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالثلاثاء فبراير 18, 2014 4:05 pm من طرف الحمد لله

» اسماء الرسول صلى الله عليه وسلم
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالثلاثاء فبراير 18, 2014 4:04 pm من طرف الحمد لله

المواضيع الأكثر شعبية
معجزة الكبش العظيم الذى فدى الله به سيدنا اسماعيل
ماهى اسماء مرضعات الرسول صلى الله عليه وسلم
اسئلة معلومات عامة والغاز واجوبتها 3
قصص لا يعلمها الكثير عن سيدنا موسى
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(فلا اقسم بمواقع النجوم)بقلم الدكتور زغلول النجار الجزء الاول
مالذى كان مكتوبا على خاتم الرسول صلى الله عليه وسلم
والارض بعد ذلك دحاها بقلم الدكتور زغلول النجار الجزء الاول
اسئلة معلومات عامة والغاز واجوبتها 2
عماته عليه الصلاه و السلام
اخوت النبى محمد صلى الله عليه وسلم من الرضاعه

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad

محرك بحث google

شاطر
 

 الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحمد لله
Admin
الحمد لله

عدد المساهمات : 732
نقاط : 2199
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/01/2014
العمر : 26
الموقع : المنصوره

الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Empty
مُساهمةموضوع: الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول   الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول Emptyالجمعة فبراير 14, 2014 4:10 pm

ملخص:



"تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا". إن من الإعجاز العلمي للقرآن الكريم هو التفريق بين النجم والكوكب والذي كان منذ أكثر من ألف وربعمائه عام وهو ماتوصل إليه علماء الفلك الحديث بعد أكتشاف المناظير وأجراء الدراسات الفوتومتريه ( الضوئية) والطيفيه على النجوم والكواكب خلال القرون القليلة الماضية. فالنجم ما هو إلا جسم سماوى متلألأ يشع الطاقة ذاتياً بينما الكوكب جسم سماوي ثابت الأضاءة يعكس الأشعه التى يتلقاها من النجوم والشموس وينطبق هذا على التوابع الطبيعية للكواكب (الأقمار). قد ذكرالحق تبارك وتعالى ذلك فقال- وهو الذي جعل الشمس سراجا والقمر نورا وقال تعالى "وجعلنا سراجاً وهاجاً " وسنتحدث في بحثنا هذا عن بعض الملامح (والتي رصدت بعدة أقمار صناعية تدور حاليا حول الشمس) التى جعلت من هذا الجرم (الشمس) سراجاً وكيف أن هذا السراج يضل متوهجاً نشطا لا يهدأ ولا يكل, وسنرى هل هذا التوهج ثابتاً أم أنه يزداد ويتغير خلال الأعوام.


مقدمة

يبحث علم فيزياء الشمس وهو أحد فروع علم الفلك فى دراسة وفهم بعض الاسرار التى تكتنف اقرب النجوم الينا وهى الشمس , هذا الجرم العملاق الذي خلقه الله تبارك وتعالى ليجعل الحياة على سطح الأرض ممكنة وملائمة. وقد أهتم العلماء والدول بهذا النهج من الدراسة فهنالك المئات من المعاهد والمراكز العلمية لدراسة الشمس وهنالك قرابة العشرون قمراً صناعياً تدور حول الشمس لفهم العديد من الاسرار التى حيرت العلماء حتى أيامنا هذه, وبلاضافة ألى آلاف المراصد الأرضية والمناظير لرصد وتتبع غموض ظواهر شمسنا الوحيدة فما الذي جد في ذالك عن الجرم من حيث إضائته وإشعاعه.



طاقة الشمس (المفاعل النووي الكوني):



تنتج طاقة النجوم سراجها نتيجة لإحتراق الهيدروجين وهو المكون الأساسي لها وتحوله إلى هليوم فى باطن النجوم حيث الكثافه والضغط العالى والحرارة التى تصل إلى 15 مليون درجة كما يحدث فى شمسنا وقد تزيد فى نجوم آخرى حيث يؤدى هذا إلى حدوث تفاعل نووي وإندماج أربع ذرات هيدروجين لإعطاء ذرة هليوم واحدة ويكون فرق الكتلة ما بين المواد الداخلة فى التفاعل والناتجه من التفاعل يشع على هيئه طاقة كهرومغناطيسية كالأطول الموجية القصيرة ( أشعة جاما وأشعة أكس ) والتى تختار طريقها إلى سطح النجم أوالشمس ، هذة الأشعة قصيرة الموجة تصاحبها أشعة مرئية عند وصولها لسطح والشمس وتشع منه فى الضوء المرئى والإشعة تحت الحمراء والإشعة فوق البنفسجية وهذا يعنى أن الشمس تستمد طاقتها من باطنها وسراجها (وقودها) هو عبارة عن أندماج نووى طبيعي تحت ظروف عاليه الضغط والكثافة والحرارة فى باطنها ( شريحه 2). وكأن الشمس ما هي إلا مفاعل نووي عملاق سخره الحق تبارك وتعالى لمخلوقاته في الأرض ليمدهم بالنور والدفء والطاقة , سابحة بسرعتها الكبيرة التي تصل إلى 220 كم/ساعة وتدور الأرض منجذبة حولها بسرعة عالية جدا تقارب 30كم/ث.

السراج الوهاج:

ويعتبر باطن السراج (الشمس) كما ذكر سابقا مصدر لجميع أنواع الطاقات الشمسية وهو يمثل حوالي 10% من قطر الشمس ويحتوي على ما يقارب 60% من كتلة الشمس . وجوف الشمس ساخن جداً إذ تصل درجة الحرارة فيه إلى ما يقارب الـ 15 مليون درجة مطلقة وتقل درجات الحرارة باتجاه الخارج إذ تصبح درجة الحرارة على سطحها (طبقة الفوتوسفير) حوالي 5000 درجة مئوية تقريباً(شريحة 6). وهذه الكرة الغازية الضخمة يقدر قطرها بـ13.92 × 710كم, وكتلة كبيرة تعادل تقريباً 333 ألف مرة مثل كتلة الأرض وهذه الكتلة تعتبر 99.9% من كتلة المجموعة الشمسية(المجموعة الشمسية عبارة عن الشمس والكواكب التسعة وما بينها). كما أن حجمها يبلغ مليون وثلاثمائة ألف مرة مثل حجم الأرض وتبلغ جاذبيتها حوالي 28 مرة مثل جاذبية الأرض . أن الشمس هي أقربُ نجمٍ وأكثرُ نجم يحظى بالبحث والتقصي في هذا الكون . وهي أيضاً مصدر حياتنا, ونستطيع رؤية وجهها بين الفينةِ والأخرى فقط. لكننا في العادة لا نجرأ على النظر إليها لشدة وهج سراجها . ونحن نُعْجَبُ بها بأحاسيسنا وعقولنا ، ولهذا يستوجب علينا دراستها ومعرفتها ومعرفة عظمة خالقها وإبداعه في هذا الكون الكبير .

يعد من المستحيل أن نأتي على كل ما يتعلق بالشمس في بحثنا هذا. ولذلك سنقوم بعرض وهجها وشدته وتأثير ذلك على الأرض ومن وجهة نظر واحدة. فمن الواضح إن الشمس هي التي تحدد كل التوازن الحراري لكوكبنا. ومع ذلك فإننا نجحنا منذ عهدٍ قريب فقط في إثبات أن تقلبات الطقس والمناخ مرتبطةٌ بصورةٍ واضحة بتنوع واختلاف النشاط الشمسي. كيف ولماذا ؟ وما هو النشاط الشمسي بالنسبة للشمس ؟ وماذا يعني بالنسبة لنا ؟ هل تحتاج حياتنا إلى النشاط الشمسي ؟ ما هي الشمس من وجهة نظرنا هذه ؟

هي ذلك الجرم السماوي والتي نواتها المركزية هي باطنها أو المكان الذي يتم فيه استهلاك الوقود لإنتاج كمية كبيرة من الطاقة (المفاعل النووي) . تكون هذه النواة في المركز. ويحيط بقلبها هو في منطقة الحمل الحراري تحت السطح والتي تكون مباشرةً أسفل البشرة الدقيقة الخاصة بالطبقات الخارجية المرئية للكرة الضوئية . تحتل منطقة الحمل الحراري نحو 1/3 نصف القطر الكلي للشمس. وهنا تتولد موجات مكونة من آلاف التحركات الموجية والذبذبات (شبيهة بالموجات الصوتية في الهواء ). فهذه " الأصوات" تمدنا بمعلومات هائلة عن كل الشمس تقريباً. ولكن آذاننا لا تسمع " أصوات الشمس " لأن ذبذباتها (وأعني أصوات الشمس) هي نحو 3 ميغاهيرتز أي أقل بمائة ألف مرة عن ذبذبة الصوت العادي الذي نسمعه . هناك ثلاثة أجهزة بالمرصد الفلكي

الشمسي العالمي (سوهو) والذي أطلق عام 1995 على مسافة 15 مليون كم من الأرض ( شريحة 10) تقوم برصد التغيرات المتواترة على سطح الشمس المرئي الناتجة عن الموجات الصوتية المترددة في باطنها .وتماماً كما يقوم الإختصاصيون في علم الزلازل بسبر غور باطن الأرض مستخدمين الموجات الزلزالية ، فإن الإختصاصيين في علم الشمس يعرفون عن طريق الموجات الصوتية سلوك البلازما في جوف الشمس المضطرب .

كما أن هنالك مقاييس فوتومترية خاصة لقياس سرعة الموجات فوق الطبقة الضوئية تتيح كشف طول وترددات الموجات وتعرف بواسطتها سرعة الصوت في باطن الشمس .وبالمقابل فإن هذا يتيح إثبات توزيع الحرارة في باطن الشمس. إن قياسات سرعة الصوت أثبتت أن بعض المستويات في داخل الشمس تكون أشد حرارة ، والبعض الآخر أشد برودة مما يتوقع. والنتيجة الرئيسية هي أن حساب الأقطار الداخلية للشمس التي بذل فيها واضعو النظريات جهداً كبيراً ، هي قريبة جداً من نتائج الطريقة الجديدة للتعامل مع الشمس المسماة الزلزال الشمسي .

ومن الواضح فإن الدوران الشمسي في منطقة الحمل الحراري يمتاز بخاصية مختلفة أي أن المناطق الإستوائية تدور أسرع بقليل مما هي في خطوط العرض المرتفعة. ويصور الشكل 4 بنية منطقة الحمل الحراري. وهي تتصف بحركات صعود وهبوط تعتبر من الناحية الطوبولوجية مختلفة تماماً .

فهذه الحركات بالإضافة إلى السمة المميزة لدوران خط الزوال الخاص بالمادة الشمسية ، نتيجة للإنبعاج البسيط عند القطبين، تظهر خاصيتها المميزة جداً ، وهي الظهور المتكرر أو توسيع المجالات المغنطيسية القوية . فكل هذه الخواص متعلقة بمنطقة الحمل الحراري ، وهي مهمة جداً لمجمل "حياة " الشمس لأنها الأسباب الرئيسية الخاصة بالنشاط الشمسي .

ولمواصلة هذه المقارنة فما الذي سنعتبره كجهاز عصبي للشمس ؟ ببساطة تقدم المادة الشمسية بالكامل عن طريق البلازماالالية التأين ، حيث إن التذبذبات المذكورة أعلاه يمكن أن تنتشر إلى أبعد من منشئها والذي هو المنطقة المضيئة. وهذا النظام العصبي كنظامٍ موصل يزودنا بكمية هائلة من المعلومات المتعلقة بالبارمترات الطبيعية داخل الشمس .

وعلى عكس الجسم الصلب الحقيقي فإن الغلاف الغازي للشمس ليس له سطح محدد . بيد أن الشمس لديها "جلد" ، وهو طبقة دقيقة بين الأجزاء المرئية بصورة واضحة والأجزاء غير المرئية الخاصة بطبقاتها الخارجية المعروفة بالجو الشمسي . وهذه هي طبقة الفوتوسفير ، حيث تنخفض درجات الحرارة إلى 5000 درجة مئوية .

فذرات الهيدروجين الأكثر وفرة تكون محايدة بشكلٍ عملي هنا . فتقريباً واحدة من 10.000 منها تكون مؤيَّنة. وبالنسبة للشمس فالفوتوسفير بلازما " باردة " وقد نعتبرها " كجلد " شبه محايد. فكل المادة الخارجية والداخلية لهذه الطبقات تكون مؤينة بصورةٍ كبيرة وتكون مهمةً جداً للترابط بين البلازما والمجال المغنطيسي. وباختصار لا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض .

وفي النهاية ما هما رئتا الشمس ، كيف يكون تنفسها ؟ من المؤكد إن تيارات البلازما الشمسية هي التي تهب بصورة دائمة خارج الشمس الرياح الشمسية " شريحة 15 ,23" .. فهذه التيارات هي التي تهب على أرضنا أو لنكن أكثر دقةً ، على غلافها المغنطيسي والذي هو حجابنا الواقي الرئيسي . ولكن كل هذه العلاقات قد تكون مجرد إيحاءات أو تكهنات من قبل واضعي النظريات. إلا أن المرصد الفلكي الشمسي (سوهو) –شريحة 9- يمكنه الإقتراب قليلاً وفي الحقيقة نستطيع إثبات المستوى العالي لدرجة الحرارة في نواة الشمس وأن اقتراحنا هذا قائم على نتيجة التفاعلات الحرارية – النووية. وفي هذه الحالة فإن كمية كبيرة من الجزيئات السريعة والخفيفة جداً - النيترينو أو الدقيقة الذرية لا بد أن تظهر .

ويعتقد البعض أن أحد مصادر الرياح الشمسية هي مابين الحبيبات الشمسية أو حول منطقة الحمل الحراري . فالنبضات الصادرة من طبقاته العليا تخترق الطبقات المرئية لسطح الشمس المنير وتمدنا بصورة رائعة للحبيبات (شريحة 5).وهي تبدو كبقع مضيئة ,والحبيبه شمسية يبلغ قطرها نحو 1000 كيلومتر. إن الطبقات العميقة لمنطقة الحمل الحراري تمتاز ببنية أكبر حيث يبلغ قطرها نحو 50.000 كيلومتر نظراً لدرجة حرارتها العالية (جداً) . ويمكن ملاحظة أثرها الناتج عن الخطوط المغنطيسية للقوة ، في نمط جو الشمس مُشْبِهَاً شبكة من الخلايا .

ومن المحتمل أن البنية الرئيسية لمنطقة الحمل الحراري بأكملها تكون مرتبطة بالخلايا الحرارية. وهي تنظم بين الفينة والأخرى مجموعة متشابكة من النشاط في جميع الطبقات المرئية للغلاف الجوي الشمسي. وفي مرحلة النمو فإن هذه المجموعة تضم مجموعة بقع شمسية ثنائية القطب ، محاطة ببقع لامعة في قرص الشمس ، تتبعثر فجأة بواسطة إنفجارات الوهج الشمسي وتتزين بزخرفةٍ من الشواظ الشمسي كما سنرى لاحقا.

_________________
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول 481039


الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول 125440401
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhmd-llah.forumegypt.net
 
الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى(وجعلنا سراجا وهاجا)بقلم الدكتور ياسين المليكى الجزء الاول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحمد لله  :: الاعجاز العلمى فى القرآن :: الفلك وعلوم الفضاء-
انتقل الى: